Wednesday 10/20/21

رجل الأعمال الناجح الذي آثر فنلندا على باكستان

مسيرة الهجرة ليست سهلة أبدا ً ، فالمشاكل و العراقيل تواجه حتى أكثر الأشخاص مهارة و موهبة. المشاكل التي يمكن حلها عن طريق الدعم والتوجيه الصحيحين.

Humayon Shah
هومايون شاه مؤسس و الشريك الإداري لشركة وان ستوب غروب 1Stop

هومايون شاه، رجل أعمال و ريادي من باكستان. قبل عامين قرر استبدال مشهد الرمال القاحلة لمسقط رأسه كراتشي في باكستان بالمناظر الطبيعية الثلجية والجليدية في فنلندا. ما الذي كان يبحث عنه؟ قبل كل شيء "الأمن والتعليم الجيد لأطفالي" ، يجيب دون تردد ، بالإضافة إلى "محيط آمن ومستقر" لتطوير أعماله التجارية.

وكما كان الحال، وبعد القيام بالبحث و الاستطلاع عن البلد الذي قد يكون الأمثل للاستقرار، بدت فنلندا الخيار الأفضل.

قبل انتقاله إلى فنلندا، كان هومايون على دراية جيّدة بما ينوي القيام به. على الرغم من اعتقاد الكثيرين أن سبب قدوم الأجانب إلى فنلندا هو انجذابهم  نظام الرفاه العام السخي أي ما يُعرف بنظام الرعاية الاجتماعية ، إلا أن الواقع غالبًا ما يكون مختلفًا تمامًا عن تلك الأفكار التي تنشأ عن الأحكام المسبقة.

و تجربة همایون شاه دليل حي على ذلك.

بعد وصوله إلى فنلندا ، شرع هومايون بالبحث عن الإمكانيات و الفرص المتاحة لاستثمار أمواله بشكل جيد ، و البدء في تسيير أعماله التجارية في أوروبا بشكل عام. حاليا،  يدير السيد شاه  شركة استشاريات لتطوير تكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية (1stop Group OY) في منطقة إسبو بفنلندا، كما قام بإفتتاح سلسلة مطاعم دولية في إستونيا. تجربة شاه تُعتبر تجربة ناجحة بامتياز ، لكنها لا تزال تجربة مهاجر، لكن أي تجربة هجرة لا تخلو من  العراقيل والصعوبات.

في الواقع ، لدى وصوله ، كان على هيومايون أن يواجه نفس المشاكل التي يُواجهها أي مواطن أجنبي آخر ، بغض النظر عن الأصل أو المنشأ، مثل إيجاد مكان للعيش مع عائلته ، التعامل مع القضايا الإدارية للهجرة ، الحواجز اللغوية  وقائمة لا نهاية لها من العقبات العملية الأخرى لتأسيس أعماله و مشاريعه التجارية.

متطلبات صارمة لبدء النشاطات التجارية

"نعم ، في البداية كان لدي الكثير من المشاكل" ، يعترف هومايون، على الرغم من أن عملية تسجيل الشركة كانت بسيطة ، إلا أن هناك شروطا قانونية أخرى تجعل من العملية أكثر تعقيدا منذ البداية: "إن اشتراط وجود مواطن فنلندي أو على الأقل مواطن أوروبي كعضو في مجلس إدارة الشركة هو أكبر عقبة لأي مستثمر أجنبي" ، يضيف قائلا.

وفي نفس النّطاق، يشير هومايون إلى أن المتطلبات الصارمة التي يفرضها النظام المصرفي الفنلندي على الأجانب لكي يتمكنوا من ممارسة نشاطاتهم على نفس المستوى الذي يتمتع به المواطنون الفنلنديون أو المقيمون المحليون ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالخدمات المصرفية عبر الإنترنت. يجب على جميع الأجانب الامتثال لشروط صارمة للغاية من أجل تزويدهم بالقدرة على تشغيل حساباتهم المصرفية والحصول على أوراق اعتماد الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، ممّا يُشكل عقبة كبيرة في البداية.

"يعد فتح حساب مصرفي للشركة أو استملاك حساب مصرفي لشركة قائمة مسبقا يُشكل بالفعل عقبة كبيرة أخرى لأي أجنبي يرغب في إقامة و بدء أعماله التجارية". و يضيف قائلا: "ما زلت غير قادر على إستخدام حساب قائم لشركة قمت بشرائها وكان علي أن إنشاء حساب مصرفي جديد لشركتي".

الدعم المهني

بعد بلوغ مرحلة معينة من الصعوبة،  ارتأى هومايون أن يطلب المساعدة من مهنيين للتخلص من العقبات الرئيسية التي تمنعه من بلوغ أهدافه، و قام بتوكيل مهمة حل القضايا الأكثر تعقيدا إلى شركة الخدمات القانونية الفنلندية Autio Associates

"لقد قام هؤلاء المحامون بإرشادي خلال مختلف الخطوات لهذه العملية ، ابتداءًا بشراء شركة إلى تأسيي مكتبي للأعمال، إلى التقدم بطلب الحصول على تصريح إقامة" ، كما يشرح.

"قامت شركة Autio Associates بدعمي و مساعدتي في جميع الجوانب من البداية و حتى نهاية، وليس فقط فيما يتعلّق بالأمور المهنية ،  بل وأيضاً على الصعيد الشخصي حيث أصبحت بيننا علاقة صداقة جيدة لا تزال قائمة حتى اليوم

ونتيجة لذلك ، تم إنشاء شركته 1Stop Group Oy وتم تسجيلها نظاميا في مدة زمنية معقولة أي بعد شهرين فقط من وصوله إلى فنلندل، حيث تمكّن أخيرا من البدء في تقديم خدماته على أساس المعرفة المتوفرة لديه بالفعل. يقدم هومايون اليوم عبر شركته حلول لإدارة الموارد البشرية وإدارة الأعمال للعديد من العملاء الدوليين بالإضافة إلى الشركات المحلية.

الحياة العائلية

منذ وصوله في يناير عام 2017 ، وجد السيد هومايون شاه في فنلندا أكثر من مجرّد الفرص المهنية والبيئة الآمنة للقيام بأعماله التجارية، يرى هومايون أن هذا البلد قد منحه الأمن و الرعاية التي لطالما أرادها لعائلته. حيث أصبح ممكنا لأطفاله اللعب بحرية في الخارج مع أطفال آخرين والذهاب إلى المدرسة بأنفسهم ، وهو أمر قد يكون مستحيلاً في بلد منشئه باكستان.

ولهذل السبب فإنه لا يكترث كثيرا إذا كان عليه دفع ضرائب أعلى في فنلندا: "هنا أستطيع أن أرى أننا نحصل على شيء جيد في المقابل ، ولكن في بلدي الأصلي قمت أيضا بدفع الكثير من الضرائب خلال سنوات طويلة غير أنني لم أحصل على أي شيء تقريباً في المقابل. كنت إذا أردت أن يحصل أطفالي على تعليم جيد ، كان علي أن أدفع ثمنه بشكل منفصل ”.

في النهاية، هل ينصح هومايون المستثمرين الأجانب بإنشاء أعمالهم في فنلندا؟ "كل هذا يعتمد على المتطلبات العامة لكل مستثمر ، فيما يتعلق بالأعمال قصيرة الأجل والتسوية السريعة ، قد لا تكون فنلندا المكان الأسهل لذلك ، ولكن إذا كان هناك شخص ما يرغب في المكوث في بلد ينعم بالسلام و الهجوء، مع رؤية طويلة الأجل، فإن فنلندا هي أفضل مكان على الإطلاق"، هذا ما خلُص إليه هومایون عبر تجربته.

Comments