Thursday 10/28/21

ارتباك و حيرة بين أصحاب المتاجر في مجمّع Puhos حول مستقبل أعمالهم

غياب التواصل من طرف حكومة مدينة هلسنكي يؤدي إلى تحويل الشائعات إلى مصدر المعلومات الوحيد. في حال تم هدم مركز التسوق من أجل بناء شقق جديدة، كما تناقلت بعض وسائل الإعلام الفنلندية ، فإن ما لا يقل عن 150 شخصًا سيفقدون وظائفهم.
Puhos by Eric Lipchis.
مركز بوهوس للتسوق. الصورة: إريك ليبتشيس.

عادة عندما يستأجر أصحاب المتاجر محلا لاستغلاله في نشاطهم التجاري ، يجب عليهم معرفة ما إذا كان ذلك المحل سيظل متاحًا إلى غاية العام المقبل على الأقل. ولكن ليس الأمر كذلك في بوهوس.

نحن حاليا في شهر مارس آذار ، ولا يزال العديد من رجال الأعمال والعاملين في بوهوس ، ومعظمهم من المهاجرين ، لا يعرفون ما إذا كان سيتم تمديد إيجار مركز التسوق بعد ديسمبر/ كانون الأول 2020. حيث عاشوا بقلق وحالة من عدم اليقين على مدى السنوات الماضية ، ولا يزالون غير متأكدين مما يجب عليهم فعله، فهل يجب عليهم إيجاد مكان آخر  للاستئجار أم أنهم سيحتفظون بوظائفهم و محلاتهم الحالية.

تحدثت صحيفة Foreigner.fi يوم الثلاثاء مع بعض أصحاب المتاجر والعمال في بوهوس

الشكاوى حول غياب التواصل و المعلومات من حكومة المدينة كانت بارزة في كل المحادثات. يقول بعض أصحاب الأعمال أنهم سمعوا عن قرلر لتمديد عقود الإيجار، و يعتقد البعض الآخر أنه سيتم هدم بعض أجزاء مركز التسوق فقط ... ولكن من بين كل أصحاب الأعمال الذين تمت مقابلتهم لم يتلق أي واحد منهم ردا رسميا من مدينة هلسنكي.

صاحب مطعم كركوك هو الوحيد الذي تحدث عن انعقاد اجتماع مع عمال المدينة: "قالوا أنهم سيمددون عقود الإيجار إلى غاية خمس سنوات، هذا ما سمعته". ومع ذلك ، ليس لديه أي ورقة رسمية تؤكد ذلك.

Kirkuk restaurant. Photo: Eric Lipchis.

مطعم كركوك. الصورة: إريك ليبتشيس.

ماذا يمثل بوهوس لمرتاديه؟

قد تكون أهمية Puhos غير ملحوظة بالنسبة لمعظم الأشخاص في هلسنكي ، ولكن ليس لأولئك الذين يعملون هناك.

يشرح أحد الأشخاص المسؤولين عن إحدى المقاهي ما يلي: "هذه جنتنا، هنا يمكننا اقتناء طعامنا و أطباقنا التي ألفناها، هنا يمكننا أن نلتقي ، نتحدث و نضحك ... نحن سعداء هنا ونريد أن نعتني بهذا مكان. هذا هو بيتنا ".

ويضيف صاحب متجر حلويات إلى ذلك: "هذا المركز هو قلب هلسنكي بالنسبة للاجئين. هناك العديد من اللاجئين الذين يعملون ويتسوقون في بوهوس".

يشرح عامل بقالة أنه إذا تم إغلاق بوهوس ، فإن ما لا يقل عن 150 مهاجرًا سيفقدون وظائفهم.

Puhos by Eric Lipchis

 مركز تسوق بوهوس. الصورة: إريك ليبتشيس.

مشاكل اجتماعية ومخدرات، أم مجرد أعذار؟

أفادت  صحيفةهلسنجين أوتيسيت قبل بضعة أسابيع أن السلطات الأمنية ترى الوضع في بوهوس شديد الصعوبة بسبب تجارة المخدرات والمشاكل الاجتماعية. كما ذكرت صحيفة هوفودستادسبلاديت الناطقة باللغة السويدية الأسبوعين الماضيين أن مجلس المدينة يخطط لهدم مركز التسوق واستبداله بمباني سكنية. من أجل تنفيذ ذلك، سيقومون باستغلال عقود الإيجار التي ستنتهي في نهاية عام 2020.

في إشارة إلى هذا الأمر ، صاحب مطعم كركوك يرد بحدة: "الأشخاص الذين يقولون ذلك هم الذين يريدون هدم هذا المجمع".

ويقول حارس أمن في بوهوس ، يقوم بخمسة جولات نصف يومية حول المكان: "لا أرى مشاكل تتعلق بالمخدرات. كانت هناك مشاكل تتعلق بالمخدرات سابقا ، ولكنها لم تعد موجودة".

يشرح سائق سيارة أجرة أيضًا: "بوهوس مثل أي مكان آخر في هلسنكي. ليس تداول المخدرات هنا أكثر من العديد من الأماكن الأخرى في هلسنكي. أراها كل يوم". ثم يشير إلى مركز التسوق إتيس ، الواقع على الجانب الآخر من الشارع ، ويضيف: "العالم الغني في جانب والعالم الفقير في الجانب الآخر. لا يهتم الفنلنديون ببوهوس ، لذلك إذا كان هناك أي نوع من المشاكل فإنهم لا يرونها أنها مشكلتهم ".

وقالت آنا فووريوكيAnna Vuorjoki   ، رئيسة مجموعة مجلس تحالف اليسار ، لـ Foreigner.fi: "ليست لدي معرفة دقيقة عن الوضع الفعلي بالنسبة للمخدرات في بوهوس ، ولكن إذا كانت هناك مشاكل اجتماعية ، فيجب إجراء بعض المناقشات مع المدينة وتلك الشركات أو الأشخاص العاملين هناك لمعرفة كيفية حل المشكلة. ولكن لا ينبغي أن يكون أول شيء نفعله هو إنهاء وجود Puhos. لذا فهذا ليس سببًا جيدًا لعدم تمديد العقود "، كما أكدت قائلة:

"يجب أن يكون هناك نقاش حول ما يجب فعله للمنطقة ، وما يجب القيام به من أجل منطقة جميلة وجيدة. يمكن أن يكون هناك حلول من نوع آخر، و هذا لا يعني وجوب تغيير المفهوم بأكمله أو تغيير من يعملون هناك".

 

ارتباك و حيرة بين أصحاب المتاجر في مجمّع Puhos حول مستقبل أعمالهم
Comments